توب 5

أكثر 5 لاعبين تطوروا هذا الموسم

دائما و في كل موسم هناك لاعبين يتطورون و يبهرونا ثم نبدأ نفكر كيف أصبحوا بهذا المستوى , أصبحو يسيطرون على عناوين الصحف.

اليوم سنتكلم في توب 5 عن 5 لاعبين تطوروا هذا الموسم بشكل لافت و مبشر بمستقبل كبير , نبدأ بلاعب ريال مدريد فينيسوس جونيور.

اللاعب الذي إنفجر بشكل غريب و بشكل مفاجئ ,لاعب بدأ الموسم على أنه إحتياطي لهزارد و أصبخ الآن تقريبا هو الفكرة الأساسية لأي عجوم مدريدي.

حيث أن البعض لما خسر ريال مدريد أمام باريس سان جيرمان في دور 1- في دوري الأبطال أن أنشيلوتي ليس لديه إلا فكرة هجومية وحيدة تعتمد على جونيور .

لاعب مختلف تماما عن المواسم الماضية , يحافظ على سرعته و مهارته و بدأ يدرك أنه لابد أن يوظفهم لمصلحة الفريق .

لاعب أصبح أكثر هدوءا أمام المرمى و حاسم حيث سجل هذا الموسم 13 هدفا في 23 مباراة في الدوري الإسباني وهذا أكثر من 3 المواسم السابقة كلها .

تطور فينيسوس جونيور فسح مجالا كبيرا للنقاشات لكن يعود الفضل بحسب معظم الناس إلى كارلو أنشيلوتي الذي أحسن توظيفه و نصحه بالهدوء أكثر .

اللاعب الثاني “رافاييل لياو” كان يمر بشيء يشبه ما كان يحصل مع “فينيسوس جونيور” تحس أن له موهبة ’ سرعة و قدرات لكن لا يستطيع توظيفها %100 .

لكن في هذا الموسم تغير كل شيء مع اللاعب البرتغالي , 22 مباراة سجل خلالها 10 أهداف و صنع 4 رغم أنه لم ينتهي الموسم إلا أنه فعال أكثر من الموسم الماضي كله.

لياو تغير كثيرا هذا الموسم و إستطاع بفضل تطوره أن يمثل البرتغال في 3 مبريات دولية لأول مرة و بإعتراف مدرب ميلان هذا اللاعب يتطور بسرعة.

لكن “بيولي” حذره من قدرته اللياقية الشيء الذي يؤثر على أرضية الملعب , لكنه و بشهادة “ميليطو” الذي قال أه من الصعب اللعب ضده.

هناك إجماع عند الصحافة الإيطالية أن أكثر شيء تطور في لياو أن صار أكثر فاعلية و لم يبالغ في إستعراض قدراته الفنية .

لنبقى في الدوري الإيطالي لكن هذه المرة مع لاعب إنجليزي “تامي أبراهام ” في نادي روما , فبعد موسم سيء بنادي تشيلسي إعتقد الجميع أنه إنهار.

لكن اللاعب هذا الموسم راهن على خطوة و راهن عليه “جوزيه مورينيو” و عاد للتوهج فمورينيو يحب اللعبين مثل أبراهام سريع و مقاتل و بدنيا رائع.

“أبراهام” سجل هذا الموسم 18هدفا و صنع 4 حتى الآن فهو برحيله عن تشيلسي كان يهدف للعب مع إنجلترا بكأس العالم .

فضل هذا التغير يرجعه أبراهام للمدرب جوزيه مورينيو الذي نصحه بأن يكون أكثر صلابة و تقنيا أفاده أكثر مما حصله طوال مسيرته أمام المرمى.

اللعب الرابع و هو “إيميل سميث روي ” , لما رحل “أوزيل عن أرسنال منح الرقم 10 للاعب و كان الجميع مستغربا فصرح أرتيت أنه هو من طلبه و أبان أنه مستعد لحمله.

خطوة أبانت عللى الثقة الكبيرة للاعب فهذا الموسم سجل 10 أهداف و صنع هدفين لحد الآن , لكن الأرقام بالنسبة له ليس كل شيء فالدور الذي يلعبه داخل الملعب واضح و مهم .

اللعب الخامس هو لاغب يتوقع منه الكثير “فلوريان فيرتز” لاعب باييرن ليفركوزن فهو يعد من اللاعبين الأكثر تطورا هذا الموسم فنيا و إعلاميا .

إسم اللاعب إرتبط مؤخرا بريال مدريد باييرن ميونيخ , مانشستر يونايتد و باريس سان جيرمان لأن الجميع يرى فيه أفضل موهبة ألمانية صاعدة الآن .

سجل هذا الموسم لحد الآن 10 أهداف و صنع 13 أهداف أكثر من الموسم الماضي كله الذي سجل فيه 8 أهداف و صنع 8 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى