ميركاتو

قصة صورة روي كوستا و ماتيرازي في ديربي ميلان

سنتكلم اليوم عن صورة روي كوستا و ماتيرازي في ديربي ميلان و التي تعتبر من أشهر الصور في تاريخ كرة القدم صورة اللاعبين و هما يتأملان الشهب المشتعلة.

ماتيرازي يتكأ على روي كوستا في ديربي ميلان
ماتيرازي يتكأ على روي كوستا في ديربي ميلان

هذه الصورة يعتبرها الكثير من أهم خمس صور في تاريخ كرة القدم و هناك من يعتبرها أشهر صورة في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

تم إلتقاط هذه الصورة عام 2005 في ملعب “سانسيرو” أو “جوزيبي ميازه” , القصة بدأت عندما إلتقى إنتر ميلان و إس ميلان في القرعة في دور الثمانية من دوري أبطال أوروبا.

في لقاء الذهاب الذي كان محسوب أنه في ملعب ميلان يعني “سانسيرو” في هذه الحالة فاز ميلان بهدفين مقابل لا شيء  و في لقاء الإياب و الذي كان على نفس الملعب و الذي يصبح عندها “جوزيبي ميازه” تقدم ميلان في الدقيقة 30 .

يعني الأمور نظريا إنتهت و في الدقيقة 72  سجل لاعب إنتر “كامبياسو” هدف يعني 1-1 و بالمجموع 3-1 لكن الحكم ألغاه  و أصيبت جماهير إنتر بالجنون لإعتبارهم أن الهدف صحيح.

الحكم إحتسب خطأ على مهاجم إنتر ضد الحارس “ديدا” , فجأة الجماهير أمطرت الملعب بالشهب النارية ليعلن الحكم إيقاف المباراة خصوصا بعد إصابة حارس ميلان .

بعدها الإتحاد الأوروبي أعلن تخسير الإنتر بثلاثة أهداف لصفر و لعب الإنتر 4 مباريات بدون جمهور في أوروبا , صورة تاريخية ربما هي الأشهر في تاريخ الديربي.

كانت ردة فعل محبطة من جماهير إنتر أكثر من أنها ردة فعل غاضبة على الحكم و التي  كانت تحس ساعتها بتفوق ميلان الكبير عليها محليا و أوروبيا.

خصوصا و أنه في نسخة 2002 و 2003 كان نادي  أس ميلان أخرج نادي الإنتر أيضا من الدور النصف نهائي دوري أبطال أوروبا .

الصحفي الذي إلتقط هذه الصورة الشهيرة إسمه “ستيفان رينالديني” , قال عن الصورة صراحة أنا هدفي كان إلتقاط صورة تجمع لاعبين واحد من جانب إنتر و الآخر ميلان مع إظهار دخان النيران.

لكن و من حسن حظي و أنا أتحرك لاحظت أن ماتيرازي يقترب من روي كوستا و يضع يده عليه لمدة ثوان فقط فقلت توقف هذه هي الصورة المنتظرة.

يعني اللقطة التي يظهر فيها ماتيرازي يتطي على روي كوستا كانت لثواني فقط و لم يكن إتكاء طويل الأمد لكن التوقيت و المكان الذي ألتقطت فيه جعلها مميزة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى