ميركاتو

حقيقة صورة مارادونا يقبل يد رونالدينيو

السبب الذي جعل مارادونا يقبل يد رونالدينيو

نتناول اليوم قصة صورة  مارادونا يقبل يد رونالدينيو , أكيد ليس هناك أحد يناقش سحر رونالدينيو و مهارة رونالدينيو و كرة القدم الممتعة التي قدمها الإثنين.

الجميع يعرف طبعا أن مارادونا يحب رونالدينيو و يدافع عنه دائما , مدحه و دافع عنه حتى في أصعب أوقاته مثلسجنه الأخير في الباراغواي.

مارادونا يقبل يد رونالدينيو
حقيقى تقبيل مارادونا يد رونالدينيو

لكن هناك صورة معروفة تظهر مارادونا يقبل يد رونالدينيو فما قصة هذه الصورة؟ و إلى أين ترجع أحداث هذه الصورة الشهيرة؟.

في الحقيقة الصورة ترجع إلى أولمبياد بكين سنة 2008 وقتها رونالدينيو كان من  النجوم المختارين لتمثيل منتخب البرازيل بحثا عن كسر لعنة الأولمياد التي لم يستطيعو الفوز بها لحد تلك الساعة.

كان عمر رونالدينيو 28 سنة  حيث كان خرج من برشلونة لنادي ميلان , هذه الصورة تم إلتقاطها بالتحيد يوم 23 أغسطس 2008.

هذا هو يوم التتويج بالميداليات , البرازيل حصلت على الميدالية البرونزية لأنها خسرت في نصف النهائي أمام الأرجنتين بثلاثية نظيفة و فازت على بلجيكا لتحصل على المركز الثالث.

الأرجنتين كان معها منتخب مرعب فيه ميسي , أغويرو ريكيلمي , ديماريا و ماسكيرانو و يبدو أن هذه القبلة كانت إحتراما لكل  ما قدمه رونالدينيو كساحر و تقديرا لجمال كرة القدم التي أعطانا إياها .

بغض النظر عن العداء بين المنتخبين البرازيلي و الأرجنتيني , وكالة رويترز إختارت هذه الصورة يومها كأفضل صورة في اليوم 15 من الأولمبياد .

لابد أن نذكر أن البرازيل سقطت في المباراة أمام الأرجنتين بثلاثية سجل منها أغويرو هدفين و سجل ريكيلمي هدف  أما رونالدينيو قد شارك في هذه الأولمبياد في كل المباريات و كل الدقائق و سجل هدفين.

الغريب أنه و في تلك البطولة و في طريق البرازيل لمحاولة كسرلعنة الأولمبياد تلقو أهداف فقط في مباراة واحدة ألا وهي مباراة الأرجنتين و السقوط التالريخي بثلاثية نظيفة .

غير تلك المباراة فالبرازيل حافظت على نظافة شبكها دائما حتى عندما واجهوا بلجيكا في مباراة تحديد المركز الثالث و سحقوها بثلاثية  نظيفة .

هذه قصة صورة مارادونا و رونالدينيو و القبلة الشهيرة على يد رونالدينيو الذي دائما تكرر في مواقف أخرى هذا اللقاء العاطفي بينهما و تقدير رهيب من مارادونا الساحر لرونالدينيو المدهش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى